Bina Kitabı İndir Klasik Arapça

51544

 

كتاب

بناء الأفعال

 

مؤلف مَجهول

رحمه الله

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

 

اعلمْ أنَّ أبوابَ التصريفِ خمسةٌ وثلاثون باباً، سِتَّةٌ منها للثُّلاثِيِّ الْمُجرَّدِ:

 [ أبوابُ الفعلِ الثلاثي الْمُجرَّد ]

الباب الأول: فَعَلَ – يَفْعُلُ

       مَوْزُونُهُ: نَصَرَ – يَنْصُرُ.

       وعَلاَمَتُهُ: أنْ يكونَ عينُ فعلِه مفتوحًا في الْماضي، ومضمومًا في الْمُضارعِ.

       وبِنَاؤُهُ: لِلتَّعْدِيَةِ غالباً، وقد يكونُ لاَزِماً. مثالُ الْمُتعدِّي نحوُ: “نَصَرَ زَيْدٌ عَمْراً”، ومثالُ اللازمِ نحوُ: “خَرَجَ زَيْدٌ”.

اَلْمُتَعَدِّي: هو ما يتجاوزُ فَعْلُ الفاعلِ إلى الْمَفعولِ به.

       واللاَّزِمُ: هو ما لَمْ يتجاوزْ فَعْلُ الفاعلِ إلى الْمفعولِ به، بل وقع في نفسِه.

الباب الثاني: فَعَلَ – يَفْعِلُ

       موزونُه: ضَرَبَ – يَضْرِبُ.

       وعلامتُه: أنْ يكونَ عينُ فعلِه مفتوحاً في الْماضي، ومكسوراً في الغابرِ (الْمُضارعِ).

       وبناؤُه: أيضاً لِلتّعديةِ غالبا، وقد يكونُ لازماً. مثالُ الْمُتعدّي نحو: “ضَرَبَ زَيْدٌ عَمْراً”، ومثالُ اللازمِ نحو: “جَلَسَ زَيْدٌ”.

       الباب الثالث: فَعَلَ – يَفْعَلُ

       موزونُه: فَتَحَ – يَفْتَحُ.

       وعلامتُه: أنْ يكونَ عينُ فعلِه مفتوحاً في الْماضي والْمُضارعِ، بشرطِ أنْ يكونَ عينُ فعلِه أو لامُه حرفاً من “حُروفِ الْحَلْقِ“، وهي ستةٌ: الحاءُ، والخاءُ، والعينُ، والغينُ، والهاءُ، والْهَمزةُ.

       وبناؤُه: أيضاً للتعديةِ غالباً، وقد يكونُ لازماً. مثالُ الْمُتعدي نحوُ: “فَتَحَ زَيْدٌ الْباَبَ”، ومثالُ اللازمِ نحوُ: “ذَهَبَ زَيْدٌ”.

الباب الرابع: فَعِلَ – يَفْعَلُ

       موزونُه: عَلِمَ – يَعْلَمُ.

       وعلامتُه: أنْ يكونَ عينُ فعلِه مكسوراً في الْماضي، ومفتوحاً في الغابرِ.

       وبناؤُه: للتعديةِ غالباً، وقد يكونُ لازماً. مثالُ الْمُتعدّي نحوُ: “عَلِمَ زَيْدٌ الْمَسْألَةَ”، ومثالُ اللازمِ نحوُ: “وَجِلَ زَيْدٌ”.

الباب الخامس: فَعُلَ – يَفْعُلُ

       موزونُه: حَسُنَ – يَحْسُنُ.

       وعلامتُه: أنْ يكونَ عينُ فعلِه مضموماً في الْماضي والْمضارعِ.

       وبناؤُه: لا يكونُ إلا لازماً. نحو: “حَسُنَ زَيْدٌ”.

الباب السادس: فَعِلَ – يَفْعِلُ

       موزونُه: حَسِبَ – يَحْسِبُ.

       وعلامتُه: أنْ يكونَ عينُ فعلِه مكسوراً في الْماضي والْمضارعِ.

       وبناؤُه: للتّعديةِ غالباً، وقد يكونُ لازماً. مثالُ الْمُتعدّي نحوُ: “حَسِبَ زَيْدٌ عَمْراً فاَضِلاً”، ومثالُ اللازمِ نحوُ: “وَرِثَ زَيْدٌ”.

Bina Kitabını İndir

Not:winrar şifre: fasiharabic.com